الصبر هو قدرة العبد على التحمل لكل ما يتعرض له في هذه الحياة، ولهذا قد أمر النبي محمد عليه الصلاة والسلام المؤمنين على التحلي بالصبر لينالهم الأجر من الله عز وجل، حيث يكتب الله الأجر والثواب للمؤمن الصابر ويجزيه الفرج بعد هذا الصبر، فكثيراً ما يمر المؤمن بأوقات عصيبة تتطلب منه أن يتحلى بالصبر والرضا بقضاء الله عز وجل حيث يعتبر الصبر هو من العلامات على رضا المؤمن وهو من العلامات التي تدل على أن هذا العبد راضٍ عن ما كتبه الله له وراضٍ بالقدر المكتوب من الله.

ما هي أنواع الصبر

للصبر أنواع لكل منها صفة معينة ومواقف معينة، فقد جاءت أقسام الصبر كالآتي:

  • الصبر من العبد أقدار الله: والذي يعني الإستسلام لكل الأوامر الله تعالى، وكذلك الرضا بما كُتب له.
  • الصبر على العبد على طاعته الله : والمقصود هنا بأن يؤدي المؤمن العبادة بشكل قد أمر به الله سبحانه وتعالى.
  • الصبر على الإجتناب لكل محارم الله وكل نواهيه: وهذا يعني بالحبس للنفس عن القيام بالمعاصي والآثام.

خطبة إسلامية قصيرة جدا عن الصبر

الحمد لله الذي خلقنا بد أن كنا نطفة، الحمل لله الذي خلقنا بعد أن كنا تراباُ، يا أيها الذين آمنو أتقوا الله وقولوا قولاً سديدا أن الله قد أمرنا بأن نعبده وأن نكون عدن حسن ظنه بنا، يا أيها الذين أمنوا تحلوا بالصبر فأن الصبر مفتاح الفرج، فمن خلال الصبر سيرزقنا الله وسيكون لنا المتسع من الستر والفرج والكرم منه عز وجل، فالصبر هو أحد أهم صفات نبينا الحبيب عليه الصلاة والسلام، لقد قال الله تعالى في سورة البقرة: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمنُوا استَعِينُوا بالصَّبْرِ والصَلَاةِ  إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ”، وهذا ما يثبت بأن للصبر قيمة كبيرة عند الله سبحانه وتعالى، وذلك علينا أن نكون على صبراً كبيراً وأن نكون ميقنين بأن الله سيفرج همنا وغمنا بعد الصبر، فكان الصحابة رضوان الله عليهم صابرين ومحتسبين للأجر من الصبر عند الله، وكان له الفرج بعد هذا الصبر، ولذلك يحب علينا أن نكون كما كان الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين.